حب في زمن الغساسنه ٣

يونس ذاك المحب لهذه القديسة العشرينية بين لهفة الشعور بداخله وعقوبة وجرم المحبين ..يونس حائر جدا هل يبادر بالاعتراف لمرجان ام يعرضها معه للخطر..

في هذه الاثناء كانت رؤيا ودونما احد يعلم في قلبها شعور تجاه يونس وهو الفتى ..الذي يتسم بالاعجتماعية والمساعدة للغير

رؤيا الفتاة المغرورة التي تحاول ان تثبت لتلاميذ مدرسة القديسات بانها اغنى واجمل وجه في الديار لاتتناسب مع يونس ذو الطبع البسيط المخلص الكتوم..

ولكنه لايتقرب من رؤيا باي حال من الاحوال فهي بالنسبة له .،.مجرد زميلة لااكثر

العلاقة بين رؤيا ومرجان تتسم بالتعقيد نوعا ما ..

مؤجان دوما تهتم بادق تفاصيل .وتحاول ان تنهي واجباتها بادق التفاصيل الممكنة..

..اما رؤيا فدوما ما تبحث عمن يقوم باداء الاعمال بدلا منها..وتعطيه مقابلها نقودا نستطيع القول ان رؤيا لاتتسم باخلاق القديسات ابدا لكنها بسبب ظروف لعائلتها جاءت للعمل في الكنيسة 

……..

رؤيا تعمل في الكنيسة مجبرة بسبب ظروف عائلتها

مرجان اختارت العمل في الكنيسة لانها تريد اكمال مسيرة عمتها. الصغرى حيث كانت عمتها تعمل في الكنيسة ايضا قبل وفاتها..

يونس جاء الى المدينة التي بها الكنيسة بحثا عن عمل وهو الذي اختار العمل ك قديس 

ولكن ماذا عن ارشلون ؟

انتهى الجزء الثالث من حب في زمن للغساسنه 

📕📓📙

Part three finished 


Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s